فيلم الصندوق الأسود

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 26 أغسطس 2015 - 12:13 مساءً

تسود حالة من الترقب الشديد والشغف الشارع الفلسطيني، ولاسيما بقطاع غزة، لما يتوقع أن يكشف عنه الفيلم التحقيقي “رفح.. الاتصال مفقود” ضمن برنامج “الصندوق الأسود” الذي سيُبث على قناة الجزيرة الخميس المقبل.

ويفتح مراسل الجزيرة بغزة تامر المسحال -خلال الفيلم- “الصندوق الأسود” لما حدث شرق محافظة رفح جنوب القطاع صباح الأول من أغسطس/ آب 2014 (اليوم الـ23 من الحرب) والذي أُطلق عليه “الجمعة السوداء”.

وكان من المقرر أن تبدأ في ذلك اليوم تهدئة بين الفصائل الفلسطينية و”إسرائيل”، لكن جيش الاحتلال باغت المدنيين العائدين إلى منازلهم مستغلين وقف إطلاق النار بقصف عشوائي أدى لمقتل نحو 140 فلسطينيًا وإصابة المئات.

وتذرع الاحتلال حينها بأسر مجموعة من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لـ حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ضابطًا “إسرائيليًا” يدعى “هدار جولدن” بعد دخول وقت التهدئة.

وأصدرت القسام حينها بيانًا قالت فيه “إننا لا علم لنا حتى اللحظة بموضوع الجندي المفقود ولا بمكان وجوده أو ظروف اختفائه”. وذكرت أنها بدأت الاشتباك مع قوة “إسرائيلية” توغلت بالمنطقة ليلًا قبل دخول وقت التهدئة بساعة.

وأضافت “لقد فقدنا الاتصال بمجموعة المجاهدين التي تواجدت في كمين نصبوه لجنود الاحتلال أثناء توغلهم ليلا شرقي رفح، ونرجح أن جميع أفراد هذه المجموعة استشهدوا في القصف الصهيوني، فيما قتل معهم الجندي الذي يتحدث العدو عن اختفائه، على افتراض أن هذه المجموعة من مقاتلينا أسرت هذا الجندي أثناء الاشتباك”.

معلومة حصرية

وأوضح المسحال أن الفيلم يستعرض بدايات الأحداث ذلك اليوم، ومحاولات الجيش الإسرائيلي استعادة الجندي، بما في ذلك استهدافه العديد من الأماكن ومقاسم الاتصالات بهدف عزل المدينة، كما يحاول كشف المسؤول عن اختراق التهدئة.

وأكد أن فريق العمل نجح في الوصول إلى معلومة حصرية وجديدة من القسام، وستُعلن في الفيلم للمرة الأولى بشكل رسمي، بعد تكتم دام أكثر من عام.

وأشار إلى أن إنتاج التحقيق كان صعبًا جدًا، ولاسيما أنه استغرق نحو عام كامل من العمل في ظل روايات متضاربة، وتفاصيل بحاجة إلى كشف.

وأضاف: “قابلنا عددا من شهود العيان والضحايا، بالإضافة لمحللين وخبراء من أجل الوقوف على تفاصيل ما جرى”.

ولعل من أبرز التحديات التي واجهت مراسل الجزيرة خلال إنجازه التحقيق محاولته -قدر الإمكان- التحقق من مصداقية المعلومات، وكشف التفاصيل بمهنية ومصداقية، بالإضافة لالتزام القسام الصمت على مدار عام كامل، وفق قوله.

وتعد هذه المرة الأولى التي تتحدث فيها القسام عن بعض تفاصيل ما جرى صبيحة ذلك اليوم بعد بيانها الذي أصدرته حينها، وتكشف معلومة لأول مرة بشكل رسمي.

تفاعل النشطاء

وحاز المقطع الترويجي الذي بثته قناة الجزيرة، ونشرته عبر صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، تداولًا كبيرًا على صفحات نشطاء فلسطينيين.

وأطلق النشطاء على “فيسبوك” و”تويتر” وسومًا للترويج للبرنامج أبرزها “#رفح_الاتصال_مفقود”، و”#الاتصال_مفقود”، وجاءت معظم المشاركات متسائلة “بماذا تحتفظ المقاومة الفلسطينية داخل ‫الصندوق الأسود؟”.

وتوقع الشاب أحمد صبيح أن يكون “صدى البرنامج في الداخل المحتل (إسرائيل) كبيرًا جدًا” بينما تساءل محمد البردويل “يا ترى ماذا يخبئ القسام في صندوقه الأسود، وما الذي سيُفصح عنه يوم الخميس على قناة الجزيرة؟”.

أما بلال العرقان، فشارك المقطع الترويجي، وكتب “نريد أن نُفرج عن معلومة كانت لدى كتائب القسام.. وهي..” مقتبسًا هذه الجملة من حديث أحد عناصر القسام خلال المقطع.

بينما دوّن محمود فودة “الخميس المقبل، العاشرة مساءً، على موعد مع ملامح الصندوق الأسود في رفح. قادة الاحتلال سيتسمرون أمام شاشة الجزيرة قبل الفلسطينيين أنفسهم”. وقال محمد النيرب “متشوق لرؤية (الاتصال مفقود)”.

وعلّق منير أبو بلال بشكل مختلف حينما طالب مراسل الجزيرة بالحديث مع شركة الكهرباء بغزة لعدم فصل التيار عن منطقته وقت عرض البرنامج، وكتب “بسبب انقطاع الكهرباء.. احكي معهم يا تامر يرجعولنا الكهرب”.

واستغل الناشط أحمد خالد الوسوم لمدح رفح، والإشادة بصمودها ومقاومتها، فقال “رفح البداية والنهاية.. رفح الضربات الموجعة.. رفح فخامة الاسم تكفي”.

ومن المقرر أن يُعرض البرنامج على شاشة قناة الجزيرة في تمام الساعة 22:05 بتوقيت مكة المكرمة (19:05 بتوقيت غرينتش) بعد غد الخميس.

المصدر | وكالات